مركز الديمقراطيّة وحقوق العاملين يعقد لقاءً توعوياً في جمعية إنعاش الأسرة

مركز الديمقراطيّة وحقوق العاملين يعقد لقاءً توعوياً في جمعية إنعاش الأسرة.

مركز الديمقراطيّة وحقوق العاملين يعقد لقاءً توعوياً في جمعية إنعاش الأسرة

رام الله 4/12/2017، عقد مركز الديمقراطيّة وحقوق العاملين أمس، لقاءً توعوياً للهيئة الإداريّة ورؤوساء الأقسام في جمعية إنعاش الأسرة، حول القرار بقانون الضمان الإجتماعيّ رقم 19 لسنة 2016، المزمع تطبيقه مع نهاية عام 2018.

جاء ذلك ضمن سلسلة اللقاءات التوعويّة حول  قانون الضمان الإجتماعيّ، التي استهدفت النقابات العماليّة وبعض المؤسسات المجتمعيّة، والتي تم تنفيذها لنقابة العاملين في رياض الأطفال/ طولكرم، ولقاء لنقابة العاملين والعاملات في رياض الأطفال/ بيت لحم، والجمعيّة الخيريّة الإسلاميّة / بني نعيم.


وتمّ التعريف بقانون الضمان الإجتماعيّ، والوقوف على المنافع التي سيتم تطبيقها مع بداية  تطبيق القرار، وآلية تسديد الإشتراكات وقيمتها المترتبة على صاحب العمل والعامل، وتمّ التطّرق إلى أبرز الفروقات بين قانون الضمان الإجتماعيّ وقانون العمل الفلسطينيّ.

وذلك من خلال شرح بنود القانون، وعرض تفاصيل التغطيات والإشتراكات للمنافع المغطّاه في القانون، والتي تشتمل على منفعة الأمومة، وإصابات العمل، والشيخوخة والعجز الطبيعيّ والوفاة الطبيعيّة.


وبدورها رحّبت رئيسة جمعية انعاش الأسرة، السّيدة فريدة العمد بمثل هذه اللقاءات مؤكّدة أنّ كل موظف وعامل يريد أن يحصل على حقوقه كافّة، وبالتالي من المهم جداً عقد لقاءات تزيد من معرفة الموظفين بالقوانين التي تكفل حقوقهم، من خلال مناقشة بنود القوانين بإيجابياتها وسلبياتها". وأبدت استعدادها للتعاون مع المركز لعقد مثل هذه اللقاءات .

وفي نهاية اللقاء، تمّ فتح باب المناقشة والاستشارات القانونيّة والمداخلات.

$imgcount2=1
$imgcount2=2
$imgcount2=3